BHGAGA GROUP

مساء اللوووووز يا زائر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ 25/12/2016, 23:07

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 805 مساهمة في هذا المنتدى في 469 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو mohamed41 فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    من يقطع خطوط الانترنت - الجزء الثاني

    شاطر
    avatar
    THE PRINCE OF EGYPT
    عضو مبدع

    الدولة : Egypt
    عدد الرسائل : 187
    العمر : 38
    نقاط : 85
    تاريخ التسجيل : 06/01/2009
    السٌّمعَة : 0

    من يقطع خطوط الانترنت - الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف THE PRINCE OF EGYPT في 23/1/2009, 20:40

    امريكا والانترنت........رقابة وهجوم

    في خريف العام 2005 كانت التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة وبخاصة من قبل
    مجلس الأمن القومي ومجمع الاستخبارات الاميركية الجديد تشير إلى أنها تصر على البقاء
    على دورها كمسيطر وحيد ومشرف وحيد على شبكة الانترنت تلك التي ابتكرتها والتي ترى انه
    من حقها الحفاظ عليها لحماية امن بلادها ، وفي هذا السبيل بدأت تعمل على استخدام وسائل
    الضغط الانترنتية بما يشبه عمليات التجسس الصريح مستخدمة الوسائل التي كانت تستخدمها
    الأجهزة المخابراتية الاميركية بتقنياتها التجسسية النادرة لسرقة المعلومات من الآخرين
    أو لفرض هيمنة القطب الأوحد عليها ، وقد زاد هذا الأمر بعد حادث 11 سبتمبر حيث يلاحظ
    أن الرقابة أصبحت مركزية أميركية خالصة تستخدم بوسائل كثيرة متنوعة من الاختراق إلى
    الهاكرز لكنها في النهاية تؤدي دورًا كبيرًا في الوصول إلى ابعد مدى في الهيمنة المعرفية
    في شتى أنحاء العالم سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها
    وعند الدكتور مصطفى عبد الغني صاحب مؤلف" الرقابة المركزية على الانترنت في الوطن العربي " أن وزارة الدفاع الامريكية قد وضعت برنامج معلومات خاص يسمح للقوات المسلحة باختراق كل قواعد البيانات للحكومة والشركات
    الخاصة وانه بات من المتعارف عليه أن شركة مايكروسوفت تقوم دوريًا بتسليم أجهزة
    أمنية أميركية معنية " الكود الخاص " بكل جهاز أو برنامج كمبيوتر تبيعه مما يسهل
    لهذه السلطات مراقبة كل شيء بالإضافة إلى أحاديث الرقابة الاميركية الاستخبارية
    على الاتصالات الدولية من خلال شبكات أيشلون والتي يجدر بنا أن نعود إليها في
    قصة مستقلة والثابت أن الولايات المتحدة تخضع المنظومة الانترنتية لمجموعة
    من أدوات الرقابة تضعف معها حجة الذين قالوا بأنها كانت وراء قطع خطوط الكابلات
    منها على سبيل المثال قدرتها على تدمير أي موقع معاد لها من خلال نشر الفيروسات
    وحجب الرسائل المهمةالسيطرة المعلوماتية من خلال التنصت على ما يتم تداوله من بيانات
    عبر الشبكة العنكبوتية.المقدرة على انتهاك خصوصية المراسلات السرية عبر اختراق أي
    بريد الكتروني مشكوك في صاحبه استحداث قوانين الحجب بما يعني مقدرة واشنطن قانونيا
    على إغلاق أي موقع يقصد منه الإساءة إليها استخدام الشبكة فائقة التطور المعروفة
    باسم " بروميس " والتي جاء على ذكرها المؤلف الإنجليزي توماس جوردان في
    كتابه "جواسيس جدعون" لاختراق شبكات المعلومات في العالم برمته وليس في المنطقة العربية فقط
    وربما يطول الحديث عن الوسائل التي تمتلكها الولايات المتحدة وهذا ما يدفع المحلل
    العسكري الاستراتيجي اللواء الدكتور محمود خلف للقول بان أجهزة الاستخبارات الاميركية
    ليست في حاجة إلى إرسال قطع بحرية عسكرية أو مدنية لقطع الكابلات البحرية ذلك لأنهم
    لو أرادوا إحداث خراب للشبكة سيقدرون على ذلك من أماكن تواجدهم من خلال التحكم
    والتوجيه السبي في " السيرفر" المتوجه إلى أي منطقة في العالم ويرى كذلك أن الشركات
    الخاصة المتضررة يمكنها أن تكتشف قيام الاستخبارات الاميركية بتلك الأعمال الهجومية
    ما يعرضها لإجراءات تقاضي أمام المحاكم ودفع تكاليف طائلة إضافة إلى تشويه سعتها
    ويؤكد أن واشنطن هي " أم الانترنت " ولهذا تستطيع إيقاف أعمال الشبكة برمتها من
    مراكزها المتقدمة في أميركا، ومعروف أنها رفضت طلبًا لدول الاتحاد الأوروبي بشان
    إنشاء مركز لشبكة الانترنت في أوروبا غير أن هذه الآراء على وجاهتها يقابلها على
    الجانب الأخر مزج بين حادث الانترنت وقضية المواجهة المسلحة الامريكية مع إيران من
    جراء برنامجها النووي فهل من علاقة بين هذه وتلك ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/12/2018, 06:29