BHGAGA GROUP

مساء اللوووووز يا زائر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ 25/12/2016, 23:07

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 805 مساهمة في هذا المنتدى في 469 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو mohamed41 فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    عيد الام - الاسطورة التي تحولت لحقيقة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    الدولة : EGYPT
    عدد الرسائل : 278
    العمر : 37
    نقاط : 255
    تاريخ التسجيل : 28/12/2008
    السٌّمعَة : 0

    عيد الام - الاسطورة التي تحولت لحقيقة

    مُساهمة من طرف Admin في 22/3/2009, 17:05

    عيـــد الأم
    الأسطورة التي تحولت إلى حقيقة

    --------------------------------------------------------------------------------

    لقصة الاحتفال بيوم الأم أو عيد الأم تاريخ طويل لدى شعوب العالم أجمع ورغم اختلاف هذا اليوم في تاريخه وعاداته من بلد لأخرى على مستوى العالم إلا أن العالم كله يحتفل به
    وقد بدأت عادة تكريم الأمهات منذ آلاف السنين، مع بداية نسج الأساطير بأن هناك إله وإلهة قاما بتحريك قرص الشمس في السماء، وجعلا النجوم تتلألأ ليلاً، وأضيفت أقاويل لهذه الأسطورة سنة بعد سنة
    وكان من أول الأساطير المعروف حكايتها والتى تم تناقلها بخصوص هذا اليوم، تلك الأسطورة الخاصة بشعب
    (فريجيا Phrygia)
    بآسيا الصغرى، حيث كانوا يعتقدون أن أهم إلهة لهم هى
    (سيبيل Cybele)
    ابنة السماء والأرض
    وكانت سيبيل أم لكل الآلهة الأخرى، وفى كل عام يقوم شعب فريجيا بتكريمها وهذا يعد أول احتفال حقيقى من نوعه لتكريم الأم
    ثم جاء اليونانيون القدامى ليكون الاحتفال بالأم ضمن احتفالات الربيع، وفازت الإلهة
    (رهيا Rhea)
    بلقب الإلهة الأم لأنها كانت أقواهم
    وبالمثل أيضاً الرومانيون، كان لهم أم لكل الآلهة تسمى باسم
    (ماجنا ماتر Magna Mater)
    أو الأم العظيمة كما كانوا يطلقون عليها، وكان الاحتفال بها يوم 15 مارس من كل عام
    *******
    يوم الأم في العصور الوسطى
    في العصور الوسطى كان من غير المسموح للأطفال العاملين بأخذ إجازات إلا مرة واحدة في العام وهو الأحد الرابع من الصوم الكبير، يعود فيه الأبناء إلى منازلهم لرؤية أمهاتهم وكان يطلق عليه أحد الأمهات
    " Mothering Sunday"
    وعندما غزا المستعمرون أمريكا توقف الاحتفال بأحد الأمهات في عام 1872
    وكانت العودة للاحتفالات مرة أخرى على يد الكاتبة المشهورة جوليا وارد هاوى وهو الاحتفال الخاص بعيد الأم، ورغم كل محاولاتها إلا لم يؤخذ اقتراحها هذا بشئ من الجدية إلا أنه كانت هناك محاولات عدة من أشخاص آخرين تدعم وتنادى بفكرة هذا الاحتفال ومنهم المعلمة مارى تاويلز ساسين باقتراحها أن يقوم الطلاب بإعداد برنامج موسيقى لأمهاتهم من كل عام للاحتفال بهن
    *******
    آنا جارفيس.. المؤسسة الحقيقية
    لكن المؤسسة الفعلية لهذا اليوم في أمريكا هى إمرأة تسمى آنا جارفيس، ولدت في عام 1864 وعاشت في
    "جرافتون Graftin"
    غربى ولاية فيرجينيا خلال فترة شبابها، وكانت تبلغ من العمر عاماً واحداً عند انتهاء الحرب الأهلية إلا أنه كان يوجد كره كبير بين العائلات وبعضها في غربى فيرجينيا
    وكانت آنا تسمع دائماً أمها تردد العبارة التالية: في وقت ما، وفي مكان ما، سينادى شخص ما بفكرة الاحتفال بعيد الأم.. وتترجم رغبتها هذه في أنه إذا قامت كل أسرة من هذه الأسر المتحاربة مع بعضها بتكريم الأم والاحتفال بها سينتهى النزاع والكره الذي يملأ القلوب، وعندما توفيت والدة آنا أقسمت لنفسها أنها ستكون ذلك الشخص الذي سيحقق رغبة أمها ويجعلها حقيقة
    وبناءً على طلبها قام المسئول عن ولاية فيرجينيا بإصدار أوامره بإقامة احتفال لعيد الأم يوم 12 مايو عام 1907، وهذا هو أول احتفال لعيد الأم في الولايات المتحدة الأمريكية
    واستمرت آنا في كتابة الخطابات التى تنادى فيها بأن يصبح هذا العيد عيداً قومياً بكل ولايات أمريكا ويكون في الأحد الثانى من مايو، وبحلول عام 1909، أصبحت كل ولاية تقريباً تحتفل بهذه المناسبة إلي أن جاء الرئيس ويلسون في 9 مايو عام 1914 بتوقيع إعلان للاحتفال بعيد الأم في الأحد الثانى من مايو في جميع الولايات
    ولم تكتف "آنا" بذلك بل استمرت في كتابة الخطابات، وإلقاء الكلمات التى تنادى فيها بأن يكون هذا العيد عيداً عالمياً تحتفل به كل شعوب العالم وليس أمريكا فقط، وقبل وفاتها في عام 1948 تحقق حلمها الذي كان يراودها وانتشرت الفكرة في جميع أنحاء العالم حيث أخذت تحتفل به أكثر من 40 دولة علي مستوى العالم الغربى والعربى
    *******
    يوم الأم في بلاد الشرق
    كان الصحفي المصري الراحل علي أمين.. مؤسس جريدة أخبار اليوم مع اخيه مصطفى امين.. طرح علي أمين في مقاله اليومي: فكرة.. طرح فكرة الاحتفال بعيد الأم قائلا: لم لانتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه: يوم الأم.. ونجعله عيدا قوميا في بلادنا وبلاد الشرق.. وفي هذا اليوم يقدم الأبناء لأمهاتهم الهدايا الصغيرة ويرسلون للأمهات خطابات صغيرة يقولون فيها: شكرا أو ربنا يخليكي، لماذا لانشجع الأطفال في هذا اليوم أن يعامل كل منهم أمه كملكة.. فيمنعوها من العمل.. ويتولوا هم في هذا اليوم كل أعمالها المنزلية بدلا منها.. ولكن أي يوم في السنة نجعله عيد الأم؟
    نشأت الفكرة حين وردت إلى علي أمين تلقي ذات يوم رسالة من أم تشكو له جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها، ونكرانهم للجميل.. ثم حدث أن قامت إحدى الأمهات بزيارة للراحل مصطفى أمين في مكتبه وقصت عليه قصتها وكيف أنها ترمَّلت وأولادها صغار، ولم تتزوج، وكرست حياتها من اجل أولادها، وظلت ترعاهم حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقلوا بحياتهم، وانصرفوا عنها تماماً، فكتب مصطفى أمين وعلي أمين في عمودهما الشهير: فكرة.. يقترحان تخصيص يوم للأم يكون بمثابة يوم لرد الجميل وتذكير بفضلها
    وكان أن انهالت الخطابات عليهما تشجع الفكرة، واقترح البعض أن يخصص أسبوع للأم وليس مجرد يوم واحد، ورفض آخرون الفكرة بحجة أن كل أيام السنة للأم وليس يومًا واحدًا فقط، لكن أغلبية القراء وافقوا على فكرة تخصيص يوم واحد، وبعدها تقررأن يكون يوم 21 مارس ليكون عيدًا للأم، وهو أول أيام فصل الربيع ؛ ليكون رمزًا للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة
    وكان أول إحتفال احتفل به المصريين بأمهاتهم.. أول عيد أم في 21 مارس سنة1956م .. وهكذا خرجت الفكرة من مصر إلى بلاد الشرق الأوسط الأخرى.. وقد اقترح البعض في وقت من الأوقات تسمية عيد الأم بعيد الأسرة ليكون تكريمًا للأب أيضًا، لكن هذه الفكرة لم تلق قبولاً كبيرًا، لكن هذا العام تقرر في مصر أن يكون عيد الأم هو عيد الاسرة يتم فيه تكريم الأب المثالي والابن البار، ولن يلغي ذلك فضل الأم أويقلل من شأنها
    *******

    من طـارق فـاروق
    avatar
    ramzy200506
    عضو فضي

    الدولة : egypt - cairo
    عدد الرسائل : 41
    العمر : 44
    نقاط : 11
    تاريخ التسجيل : 24/01/2009
    السٌّمعَة : 0

    رد: عيد الام - الاسطورة التي تحولت لحقيقة

    مُساهمة من طرف ramzy200506 في 16/4/2009, 17:06

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخى العزيز الغالى / أدمن

    مشكور و بارك الله فيك على الطرح الراقى الرائع وعلى مجهودك الطيب

    و لى تعليق أن الحبيب صلى الله عليه و سلم قد أوصانا بالأم قبل أن يكون هناك

    يوم و ا حد فقط لنتذكرها فيه - فهذا اليوم من اختراع الغرب لآنه قد أنشغل الكل بحياته

    و نسى ان هناك أم و لذلك كان اختراع عيد الام ---

    و لو اننا فعلنا مثلهم - و أحتفلنا بأمنا يوم واحد فقط نتذكرها فهذا يعارض الدين من صلة الرحم

    و يكفى ما قاله الحبيب صلى الله عليه و سلم أن الجنة تحت قدمها - و فى رأى ان يوم عيد الام

    أنظر الى الاب الذى يكد و يكدح من اجل المتطلبات و من اجل بناء الاسرة و الى تجاهله فى هذا اليوم

    تقبل خالص الود و الاحترام - على الطرح المتألق

      الوقت/التاريخ الآن هو 13/12/2017, 14:44