BHGAGA GROUP

مساء اللوووووز يا زائر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ 25/12/2016, 23:07

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 805 مساهمة في هذا المنتدى في 469 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو mohamed41 فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    حين يصفعك الالم

    شاطر
    avatar
    THE PRINCE OF EGYPT
    عضو مبدع

    الدولة : Egypt
    عدد الرسائل : 187
    العمر : 37
    نقاط : 85
    تاريخ التسجيل : 06/01/2009
    السٌّمعَة : 0

    حين يصفعك الالم

    مُساهمة من طرف THE PRINCE OF EGYPT في 25/5/2009, 08:55



    حين يصفعك الألم...



    حين يصفعك الألم بكفه الخشنة على وجهك الرحب
    وحين تمتد يده الباردة لتعبث في مشاعرك فتغير ترتيب حياتك وتغادرك
    ركاما من لا شئ..

    وحين تجد أنه مهما أوصدت نوافذك إلا انه يجد طريقه للوصول إليك مهما
    كنت وأين اختبأت ... حينها لا بد ان تدرك كمّ ضعفك!!..

    ويستقر في جوفك طعم مرٌّ...لاذع يسرق من عينيك النوم الهانئ
    ويحيل عينيك ينبوعا لشلالات متدفقة تسكب أحزانك

    لكن قف..نعم ..قف
    فدمعك المتساقط هذا ..ملكك وحدك
    وإن رأته كل الأعين.. فهي لم تر منه إلا ما قد فضحته عينك
    وأما ما خبئته بين ضلوعك وزفرة الآه التي تحرق جوفك فهي أيضا ملكك وحدك

    وإن مررت بهذا كله فتهانيَّ لك فأنت لا زلت إنسانا تشعر وتحس !!
    فلا تبتئس بدمعك.. فهو علامة حياتك ووجودك وهو سبيلك لترى آلام
    الآخرين بعين أخرى غير التي اعتادت ان تتعامل مع أوجاعهم وأحزانهم
    ولا تجزع ولا تصخب فكل ذلك سيفقدك معنى الألم وسيحيلك أشلاءا ودمارا دون أن ترى ما أُريدَ منك..

    اغتنم دمعك لتكفكف دمع غيرك واغتنم حزنك لتداوي جرح غيرك
    ألا ترى معي أن الألم حينما صفعك فهو قد أحيا روحك؟؟!!..
    وأن الله اجتلبك نحوه بدعائك؟؟!!..
    وأن شلال دمعك قد غسل شيئا من نفسك؟؟!!..

    وتعال إلى واحة اليقين وإن كان الدرب مليئا بأشواك الوهم فما أَعطرَ تلك الواحة!!!...
    واقترب بأنفاسك الى طهر السماوات لترقى بكل نفسك..بكل روحك..
    والتفت إلى المساكين الذين غفلوا عن عظيم ما مررت به ومدّ لهم يدك
    علّهم إذا لمسوا دفء حزنك ذاب بعض جليد قلوبهم..
    كم من الذين تجمدت مشاعرهم حين صفعهم الألم وهربوا إلى أصقاع
    بعيدة عن واحتك فبردوا وماتت مشاعرهم!!

    وغدت أحزانهم هي غذاء أرواحهم فمات أي إحساس بالآخرين!! وظنّوا أنهم هم فقط الذين يعلمون معنى الألم فعموا وصمّوا عن جراحات الآخرين!!!!

    فأي يد ستمتد لأولئك التائهين غير يدك, لتنير لهم طريق الألم الحقيقي
    وتعينهم على أن يكون هذا الألم بوابة الانفراج وبداية الطريق نحو فسيح الأمل


      الوقت/التاريخ الآن هو 18/10/2017, 02:11