BHGAGA GROUP

مساء اللوووووز يا زائر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ 25/12/2016, 23:07

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 805 مساهمة في هذا المنتدى في 469 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو mohamed41 فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    ديمقراطية الجواميس

    شاطر
    avatar
    THE PRINCE OF EGYPT
    عضو مبدع

    الدولة : Egypt
    عدد الرسائل : 187
    العمر : 38
    نقاط : 85
    تاريخ التسجيل : 06/01/2009
    السٌّمعَة : 0

    ديمقراطية الجواميس

    مُساهمة من طرف THE PRINCE OF EGYPT في 23/2/2009, 10:52


    ديمقراطية الجواميس


    التوصل لقرار موحد ضمن أي مجموعة أمر مجهد بسبب تباين الآراء وتعارض المصالح واختلاف المفاهيم.. غير أن التوصل لقرار جماعي كهذا أمر ضروري للحفاظ على تماسك المجموعة وإعطاء كل فرد حقه في المشاركة والتعبير. وفي حين عجزت أمم كثيرة عن تأسيس نظم انتخابية وتشاوريه مستقلة نجحت في ذلك حشرات وحيوانات وطيور كثيرة.. فهذه المخلوقات تتحرك وتتصرف بتناغم جماعي جعل علماء الحيوان يفترضون امتلاكها نظام تشاوري سريع وآلية تقرير متقدمة
    ********
    ففي محمية سرنجيتي مثلا - في تنزانيا - تهاجر كل عام آلاف الزرافات والفيلة والجواميس البرية. وخلال رحلتها الطويلة تقطع مئات الكيلومترات مما يحتم عليها الراحة والجلوس بين الحين والآخر.. وبعد انتهاء فترة الاستراحة تنطلق مجددا - ولكن هذه المرة - في اتجاه يختلف عن خط سيرها السابق.. والسؤال المحير هنا: متى اتخذت قرارها بتغيير خط السير!؟ وكيف يتم ذلك بدون لغة مسموعة أو إشارة مكتوبة؟
    هذا اللغز العويص تم حله مؤخرا بعد تصوير قطعان الجاموس أثناء فترة استراحتها بكاميرا تلفزيونية سريعة. فقد اتضح أن المجموعة ما أن تجلس لترتاح حتى يقوم واحد منها مشيرا برأسه في اتجاه معين.. نحو الشرق أو الغرب مثلا.. وبعد جلوسه مباشرة يقوم حيوان آخر يومئ برأسه نحو جهة جديدة - قد تختلف أو تتفق مع الحيوان السابق.. وهكذا يقف الواحد تلو الآخر حتى ينتهي كافة أفراد القطيع من المشاركة في القرار.. ثم تقف المجموعة بأكملها وتسير نحو الجهة التي حازت أكبر عدد من الإيماءات
    ********
    ..وبالطبع تختلف وسيلة التشاور واتخاذ القرارات بحسب أنواع الحيوانات؛ فرغم أن الفيلة تتحرك خلف قائد ضخم إلا أنها تستعمل خراطيمها أثناء فترة راحتها للتأشير نحو جهه معينة يتقيد بها القائد لا حقا
    أما الطيور المهاجرة فتتخذ قراراتها أثناء طيرانها في الجو بخصوص موقع الهبوط وفترة الراحة على الأرض. وهي تفعل ذلك من خلال قيام أحد الأفراد بهبوط بسيط عن مستوى المجموعة لإبداء رغبته في النزول والتوقف. وحين يتكرر هذا التصرف من أكثر من نصف الطيور تنزل كامل المجموعة للراحة وتناول الطعام
    ********
    في الشهر الماضي فقط نشر علماء بلجيك.. من جامعة العلوم الحرة في بروكسيل.. نتائج دراسة طريفة عن ديموقراطية الصراصير.. فالصراصير مثال لمخلوقات جماعية كثيرة تتحرك بتناسق مدهش وتوافق محير. وفي هذه الدراسة اتضح أنها تتخذ قراراتها الجماعية من خلال تلامس شواربها بشكل سريع. ومن التجارب التي تمت بهذا الخصوص وضع 50 صرصورا في طبق زجاجي كبير يضم ثلاثة أكواخ صغيرة مظلمة.. ومعلوم حب الصراصير للظلام.. وبعد عدد كبير من التلامسات السريعة دخلت جميعها كوخا واحدا فقط وتركت الآخرين فارغين.. وحين أعيدت التجربة مع مجموعة جديدة اختارت بدورها كوخا واحدا فقط - دون الكوخين الفارغين - للدخول فيه.. هذا التصرف الغريب دعا العلماء لتكرار التجربة لثالث مرة فدخلت المجموعة الثالثة أيضا في آخر كوخ ترك فارغا.. مما يدل على وجود اتفاق جماعي يحترم ملكية الآخرين
    ********
    ظاهرة التشاور هذه لوحظت أيضا.. بأشكالها المختلفة بين النمل والنحل والذئاب والأبقار وجماعات الأسماك التي تتحرك داخل الماء بتناغم جماعي مدهش.. وهي دليل على أن الديمقراطية والتشاور أمر غريزي وفطري لدى الحيوانات - واختياري وتربوي لدى البشر.. وفي حين انتهجته الجواميس والصراصير منذ ملايين السنين، لم تنجح مجتمعات بشرية كثيرة في تبنيه كمبدأ عمل يحفظ حق أفرادها في التعبير والمشاركة
    ********
    -فهد عامر الأحمدي-


    avatar
    ramzy200506
    عضو فضي

    الدولة : egypt - cairo
    عدد الرسائل : 41
    العمر : 45
    نقاط : 11
    تاريخ التسجيل : 24/01/2009
    السٌّمعَة : 0

    رد: ديمقراطية الجواميس

    مُساهمة من طرف ramzy200506 في 2/3/2009, 21:04

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تسلم أخى الكريم / برنس

    على الطرح الرائع القيم و من نظرة فلسفية منطقية

    تجد ان خلق الانسان و خلق الله له طريق الخير و طريق الشر

    و له ان يختار بين ما يريد أى حرية الاختيار ----

    فلقد ذكرتنى بقصة النملة التى رأت قدوم سيدنا سليمان

    عليه السلام - و أمرت باقى مجموعته ان تحتمى من سيدنا

    سليمان عليه السلام و جنوده - فسبحان الله جعل الكون يعلمنا

    و يدلنا على جل قدرته ------- و كما يقول المثل

    يضع سره فى أضعف خلقه

    شكرا جزيلا لك و لك خالص التحية و التقدير[b]

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/12/2018, 06:36